الأربعاء 20 يناير

اتصالات وتكنولوجيا

سياسة الخصوصية الجديدة لبرنامج "واتس اب" تتسبب في موجة نزوح لمستخدميه نحو تطبيق "سيجنال"


image

مصائب قوم عند قوم فوائد.. هذا ما حدث بالفعل عقب الضجة التي ثارت حول شركة فيسبوك المالكة لتطبيق "واتس اب" للمراسلات بسبب تغييرات في سياسات الخصوصية تعتزم الشركة الامريكية فرضها على أكثر من ٢ مليار مستخدم لـ "واتس اب" حول العالم، الأمر الذي دفع العديد من المستخدمين للبحث عن بديل يغني عن واتس اب ليجدوا ضالتهم في تطبيق "سيجنال".

وخلال ساعات تصدر تطبيق سيجنال قائمة التطبيقات التي قام المستخدمون بتحميلها عبر منصتي أبل وجوجل بلاي، خاصة عقب التغريدة التي كتبها ايلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا على حسابه الشخصي بموقع تويتر وطالب فيها المستخدمين باستخدام سيجنال.

وتعتزم شركة فيسبوك مشاركة جزء من بيانات مستخدمي واتس اب مع حساباتهم الشخصية على فيسبوك وانستجرام وفيسبوك ماسنجر، وهو ما أثار غضب الكثيرون حول العالم، وقالت الشركة ان رفض المستخدم لسياسة الخصوصية المزمع تفعيلها في الثامن من الشهر المقبل سيحول دون قدرته على الاستمرار في استخدام التطبيق. وتشمل البيانات التشاركية المقرر استخدامها من قبل الشركة كل من جهات الاتصال ومعلومات الملف الشخصي.

من جانبها، استغلت شركة سيجنال تلك الأزمة ونشرت عبر منصاتها المختلفة شرحا مبسطا لكيفية استخدام التطبيق وحرصت على إبراز حفاظها على خصوصية مستخدمي التطبيق، غير ان الاقبال الكبير على تحميل "سيجنال" تسبب في مشكلات فنية تقنية شعر بها المستخدمين الجدد، وهو ما أرجعته الشركة للضغط الكبير على تحميله.

ويرى خبراء الاتصالات في تطبيق“سيجنال” مزايا كبيرة تدفع للصدارة في مسألة الأمان بفضل قدرته على التشفير التام للرسائل والاتصالات بالصوت أو الفيديو بين طرفي الاتصال.