الجمعة 05 مارس

اقتصاد

شهادات دولية تبرز الأداء المتفوق للجنيه المصري أمام الدولار


image

حظي الجنيه العديد من الشهادات الدولية التي تبزر تفوقه أمام الدولار على مدار أربعة سنوات، ومنذ اتخاذ قرار تحرير سعر الصرف، ليحجز الجنيه المصري لنفسه مقعدا ضمن أفضل العملات الدولية أداء امام الدولار. 

ورصد إنفوجراف لمركز معلومات مجلس الوزراء، رحلة صمود الجنيه أمام الدولار خلال 2020، حتى تم تصنيفه ضمن الأفضل أداء، رغم جائحة كورونا، وأوضح أن سعر صرف الدولار سجل بداية يناير 2021 سعر 15.78 جنيه للبيع، 15.68 جنيه للشراء، مقابل سعر بيع 15.85 جنيه و15.75 جنيه للشراء، بنهاية يناير 2020 قبل نحو عام.

وسجل متوسط سعر الصرف خلال العام 15.75 جنيه، متفوقا على أغلب توقعات المؤسسات الدولية والتي جاءت فوق الـ 16 جنيه، موضحا أن تقديرات مؤسسات مثل بلومبرج وفيتش وستاندرأند بورز بلغت 16.5 و 16.25 و16.09 جنيه على التوالي.

وتنظر المؤسسات الدولية إلى أداء العملة كمقياس لجودة الأداء الاقتصادي والسياسات النقدية المتبعة، بما يدعم ثقة المستثمرين الدوليين في قوة الجنيه وقدرته على مجابهة الصدمات، الأمر الذي ينعكس إيجابا على التدفقات الاستثمارية الأجنبية في أذونات الخزانة والمشروعات القومية.  

وقال صندوق النقد الدولي، أن الاقتصاد المصري قادرا على مواجهة الضغوط المحتملة بشأن الطلب على العملات الأجنبية لما يتمتع به سعر الصرف من مرونة، وأثنت "فيتش" على صمود الجنيه امام الدولار خلال جائحة كورونا التي لحقت أضرار بأغلب عملات الاقتصادات الناشئة، وتوقعت الأيكونوميست استمرار التحسن في سعر صرف الدولار مقابل الجنيه ليصل إلى 15.47 بحلول 2025